الإثنين, 17 يونيو 2024 | 7:06 مساءً

الاقتصادية عالمياً د. علي العامري: الامارات تعزز مكانتها وريادتها على الخارطة العالمية

 

أكد الدكتور علي سعيد العامري رئيس مجلس إدارة مجموعة الشموخ أن دولة الامارات تمضي برؤية واضحة نحو المستقبل بفضل توجيهات القيادة الرشيدة واطلاقها لمجموعة من المبادرات الوطنية الهادفة لمضاعفة إعادة التصدير من الدولة بنسبة 100% خلال السنوات السبع القادمة، مع الاستفادة من 50 مكتباً تجارياً منتشرة حول العالم.

وقال العامري على هامش المجلس الرمضاني الذي نظمته الشركة مؤخراً في أبوظبي:” عن من شان المبادرات التي تطلقها القيادة الرشيدة ان تعزز من ثقة المستثمرين ورجال الاعمال للقدوم إلى الدولة، واطلاق المشاريع، وافتتاح مقار لشركاتهم، في ظل ما تتمتع به الدولة من سهولة ممارسة الاعمال و بيئة الاعمال النشطة، إلى جانب البنية التحتية المتطورة، مما جعل الدولة مركزاً اقتصاديا عالمياً”.

وأضاف د. العامري:” إن القرارات الاقتصادية الجديدة ستسهم في بناء مستقبل مستدام لقطاع التجارة للعقود الخمس القادمة، كما تعتبر خطوة استشرافية من شأنها الارتقاء بمكانة الامارات بوصفها قوة اقتصادية عالمية”.

وتابع بالقول:” تمكنت دولة الامارات منذ تأسيسها من إطلاق وابتكار العديد من المبادرات والأنشطة التي ساهمت في خلق بيئة اعمال جاذبة للشركات والمؤسسات العالمية، كما حرصت الدولة على تعزيز مكانتها وريادتها على الخارطة العالمية كونها أحد اهم الوجهات الاقتصادية العالمية، وقد نجحت في وقت قياسي من جذب أكبر الشركات العالمية”.

وتطرق العامري إلى نجاح أبوظبي في أن تتحول إلى عاصمة للطاقة على المستوى العالمي ، موضحاً أن شركات الطاقة سواء التقليدية او المتجددة تواصل استثمار مليارات الدولارات لزيادة حجم الإنتاج وتلبية الطلب العالمي على الطاقة التقليدية، إلى جانب السعي لزيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة في توليد الطاقة على مستوى الدولة.

وذكر ان مجموعة الشموخ تخطو بخطى واثقة نحو المستقبل، في ظل المبادرات والحوافز التي اعلنت عنها القيادة الرشيدة والتي كان لها الأثر الكبير في تخفيف الاعباء عن الشركات والمؤسسات، ودفعها للنمو والتوسع.

وشدّد الدكتور علي العامري على أهمية إيلاء الشركات الوطنية العاملة في مجال خدمات النفط الأولوية في المناقصات وتنفيذ المشاريع، حيث تمكنت الشركات الإماراتية من تعزيز قدراتها وخدماتها، واحتضانها لكوادر عاملة تتميز بالمهارة والخبرة.

التعليقات مغلقة.