الإثنين, 28 نوفمبر 2022 | 2:20 مساءً

البارسا يسعى إلى كسر عقدته واليوفي يخشى مفاجآت أياكس في الأبطال

يشهد الثلاثاء، انطلاق مباريات الإياب من منافسات الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بمواجهتين قويتين، إذ يستضيف العملاق الكتالوني برشلونة فريق مانشستر يونايتد على ملعبه في التاسعة مساءً، بينما يحل أياكس أمستردام الهولندي ضيفا على يوفنتوس الإيطالي في التوقيت نفسه.

ويسعى برشلونة الإسباني ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في المباراة الأولى، إلى التخلص من لعنة الدور ربع النهائي في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تلاحقهما منذ 3 أعوام عندما يستقبل الفريق الكتالوني مانشستر يونايتد بعدما انتهت مباراة الذهاب بتفوق الفريق الكتالوني بهدف دون رد.

ويصارع برشلونة على 3 جبهات فعلى الصعيد المحلي يخطو بخطوات ثابتة نحو الاحتفاظ بلقبه في الليغا للعام الثاني على التوالي، كما يتطلع لتحقيق الثنائية المحلية والاحتفاظ بالكأس عامًا خامسًا على التوالي عندما سيواجه فالنسيا.

وعمد مدرب برشلونة إرنستو فالفيردي إلى إراحة تسعة لاعبين أساسيين في مباراته في الدوري أمام هويسكا التي انتهت بالتعادل السلبي السبت الماضي، من بينهم نجمه ميسي تحضيرا للمباراة المرتقبة أمام يونايتد اليوم.

وتعرض ميسي خلال مباراة الذهاب لإصابة في وجهه بعد احتكاك مع مدافع يونايتد كريس سمولينج، وأنهى اللقاء مع كدمات وتورم حول أنفه وخده، ولا يريد برشلونة أن يكون ضحية جديدة أمام يونايتد بعدما سقط في الأعوام الثلاثة الماضية في ربع النهائي أمام كل من أتلتيكو مدريد ويوفنتوس وروما الإيطاليين، وبخاصة أن ذكرى خسارة العام الماضي ما زالت راسخة في الأذهان.

ويأمل الفريق الإنجليزي في ريمونتادا على غرار ما حققه الفريق في دور الـ16 أمام باريس سان جيرمان بعدما قلب تأخره بهدفين دون مقابل في مباراة الذهاب إلى فوز كبير خارج قواعده بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.

ويحاول يوفنتوس الإيطالي في المباراة الثانية، إنجاز المهمة أمام شباب أياكس أمستردام الهولندي عند استضافة الأخير اليوم على ملعبه أليانز ستاديوم في تورينو ضمن إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وكانت مباراة الذهاب على ملعب يوهان كرويف أرينا في أمستردام الأربعاء الماضي انتهت بتعادل الفريقين 1-1، إذ منح رونالدو التقدم ليوفنتوس في نهاية الشوط الأول، وأدرك البرازيلي دافيد نيريس في الدقيقة الأولى من الثاني التعادل لشباب أياكس الذين لفتوا الأنظار بعدما واصلوا انطلاقتهم القوية والتي تمثلت بتجريد ريال مدريد الإسباني بطل النسخ الثلاث الأخيرة، من اللقب في ثمن النهائي.

ويملك يوفنتوس أفضلية التسجيل خارج أرضه بفضل الهدف 125 لرونالدو، الهداف التاريخي للمسابقة، لكن تعادلهما في الذهاب يعكس صعوبة المهمة ويعيد إلى الأذهان نتيجتي النهائي بينهما في نسختي 1973 عندما فاز أياكس 1- 0 على ملعب النجم الأحمر في بلجراد، و1996 عندما فاز يوفنتوس بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهما 1-1 على الملعب الأولمبي في روما.

ويسعى أياكس الذي أحرز لقبه الثالث تواليا عام 1973 على حساب يوفنتوس قبل أن يتوج بالرابع الأخير عام 1995 بفوزه على ميلان الإيطالي (1-صفر)، إلى العودة بقوة في هذه المسابقة بفريق شاب، برغم أن التأثير المالي لزعماء البطولة الهولندية هو أقل بكثير من المتاح لدى يوفنتوس.

 

التعليقات مغلقة.