الإثنين, 26 فبراير 2024 | 11:26 مساءً

الفحص المبكر لحديثي الولادة ضرورة للكشف عن تشوهات العظام

العمودي يحذر من علاج التشوهات بالأحذية الطبية أو الجبائر

 

أكد طبيب متخصص في جراحة العظام والمفاصل ضرورة اجراء فحوص ما قبل الزواج واجراء الفحص الدوري الدقيق للأجنة وحديثي الولادة، للوقاية والكشف عن تشوهات العظام، التي يمكن تلافي أغلبها قبل حدوثها وتفاقمها.

 وقال الدكتور عبدالهادي العمودي استشاري جراحة العظام والمفاصل في مستشفى التداوي بدبي: الكثير من المرضى يعانون تشوهات في العظام إما لأسباب خلقية، أولأسباب ناتجة عن إصابات أو خلل في توازن القوى العضلية، قد تتسبب في إعاقات حركية أو آلام تؤثر في صاحبها، في الحياة اليومية، وقد تسبب أيضاً مشكلات في المفاصل على المدى البعيد في حال لم تتم معالجتها مبكراً.

وتابع: من أبرز أسباب تشوهات العظام، خلع الورك الخلقي، وانحراف الأطراف السفلية أو العلوية، وتشوهات الأقدام، كالقدم الحنفاء أو القدم المخلبية أو المسطحة، إضافة إلى مشكلات تقوس الساقين عند الكبار والصغار، خصوصاً لدى الأطفال، مؤكداً أن التدخل الجراحي المبكر، أفضل من الانتظار إلى سن البلوغ، لتجنب إجراء جراحات كبرى.

وأضاف الدكتور عبدالهادي العمودي: من أسباب بعض التشوهات أيضاً، التعرض للإصابات والكسور أو حدوث خلل في توازن القوى العضلية، مشيراً إلى أن هناك إلى الآن، بكل أسف، من يعالج التشوهات عن طريق الأحذية الطبية أو الجبائر بشكل واسع، الأمر الذي يعد من الأخطاء الشائعة، إذ إنه يتم استخدام الأحذية أو الجبائر في حالات محدودة، كما أن الكشف المبكر، يجنب المريض الكثير من العناء المالي والجراحات الكبرى.

وتابع أن الكثير من حديثي الولادة، والأطفال الذين لديهم نقص في الأكسجين أثناء الولادة أو بعدها لأسباب كثيرة، يعانون مشكلات حركية وظيفية، بسبب الجهاز العصبي المركزي، مؤكداً أن من الضروري تثقيف الأسرة حول كيفية علاج مثل هذه الحالات، ومن ثم البحث عن الفريق الطبي المختص، والذي يجب أن يتضمن طبيب جراحة أطفال، وطبيب أعصاب أطفال، إلى جانب مختص في التأهيل، وأخصائي جبائر، ويجب الحرص على المتابعة الدورية، والتواصل المبكر، والبحث عن الطبيب المختص ذي الخبرة في هذا المجال.

 

التعليقات مغلقة.