الخميس, 18 أبريل 2024 | 12:47 صباحًا

تعاون بين وزارة التربية والتعليم و”ألف للتعليم” للارتقاء بأساليب تعليم الرياضيات عبر أداة معلم الذكاء الاصطناعي  “AI Tutor”

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تعاونها مع “ألف للتعليم”، أحد الشركات المتخصصة في تكنولوجيا التعليم في دولة الإمارات، يتم بموجبها تطوير أداة معلم الذكاء الاصطناعي لمادة الرياضيات للطلبة من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثامن، وذلك بهدف الارتقاء بأداء الطلبة والارتقاء بمخرجاتهم التعليمية في مادة الرياضيات.

 

 تعليقًا على هذه الشراكة، قال سعادة الدكتور محمد المعلا، وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية: ” تُواصل وزارة التربية والتعليم قيادة الجهود لدمج أحدث وأفضل التقنيات لدعم وتطوير نظام التعليم وضمان مواءمته مع متطلبات المستقبل. وتؤكد شراكتنا مع “ألف للتعليم” التزامنا الراسخ بتشجيع نمو قطاع تكنولوجيا التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، وضمان تجارب تعليمية سلسة ومتطورة لكلٍ من الطلبة والمعلمين”.

 

ويستخدم نظام “معلم الذكاء الاصطناعي” من “ألف للتعليم” خوارزميات الذكاء الاصطناعي لتقديم دعم وتوجيه تعليمي

مُخصّص للطلبة، ومعالجة احتياجات التعلم الفردية، وتسهيل حل المشكلات بفعالية. وقد صُمم هذا النظام متعدد اللغات ليتوافق مع المنهاج الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما يضمن تجارب تعليمية شاملة ومتكاملة للطلبة. ويشجع هذا النموذج الطلبة على التعلم بالسرعة التي تتناسب مع إمكاناتهم الفردية، الأمر الذي يتيح للطلبة المتفوقين إحراز تقدم أسرع وفي الوقت ذاته يقدم الدعم الإضافي للطلبة الذين يحتاجون إليه.

 

بدوره، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لـ “ألف للتعليم”: “نفخر بالمضي قُدُمًا في تطوير تعاوننا مع وزارة التربية

والتعليم، وإدماج حلول التكنولوجيا المبتكرة القائمة على الذكاء الاصطناعي ضمن المنظومة التعليمية في دولة الإمارات. ويجسد هذا التعاون الاستراتيجي التزامنا بتقديم حلول مبتكرة تعزز عملية التعلُّم للطلبة والمعلمين على السواء. وننظر بثقة حيال قدرة أداة “معلم الذكاء الاصطناعي” على تحقيق نقلةٍ نوعية في المشهد التعليمي، وتحسين مُخرجات التحصيل التعليمي في مادة الرياضيات، لتمكين الطلبة وإعدادهم لمستقبلٍ قائم على التكنولوجيا”.

 

بموجب هذه الشراكة، ستعمل كلتا المؤسستين على ضمان توافق نظام “معلم الذكاء الاصطناعي” من “ألف” مع المناهج التعليمية في دولة في الإمارات العربية المتحدة، وتتعاونان لإجراء أبحاث متقدمة بهدف تحسين تأثير نظام “المعلم الذكي” على تجارب تعلم الطلبة. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة ألف للتعليم بإجراء جلسات تدريبية للمعلمين والطلبة لضمان التطبيق الفعال، وتقديم الدعم الفني للمدارس خلال هذه المرحلة التجريبية.

التعليقات مغلقة.