الأحد, 14 يوليو 2024 | 9:55 صباحًا

توقيع مذكرة تفاهم مشترك بين مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي واتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية لتطوير الكوادر الرياضية

 في إطار تعزيز التعاون بين المؤسسات الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تم أمس الثلاثاء الموافق 2 يوليو 2024 توقيع مذكرة تفاهم بين مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي واتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية. حيث وقع المذكرة عبد الله حسن محيوه، رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي، ومحمد عبد الرحيم المري، الأمين العام لاتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، وذلك بحضور ومباركة الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، وعبد العزيز الحصان، مدير إدارة الرياضة التنافسية في الهيئة العامة للرياضة، المدير التنفيذي للمركز، إلى جانب عدد من ممثلي الجانبين.

أهداف الاتفاقية

تهدف مذكرة التفاهم إلى وضع إطار عام للتعاون بين الطرفين في مجالات التعليم، البحث العلمي، التدريب، ودعم برامج التطوير والثقافة. إذ يسعى المركز والاتحاد من خلال هذه الاتفاقية إلى تعزيز كفاءة الكوادر البشرية العاملة في القطاع الرياضي وتطوير منظومة المهن الرياضية، عبر تبادل المعرفة والخبرات وتنظيم الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة.

منظومة عمل فاعلة للتأهيل والتطوير

وفي هذا السياق، أكد الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، حرص مجلس إدارة الإتحاد ولجانه العاملة على تقديم أفضل السبل التي تساهم بتعزيز التنمية المستدامة للرياضة الإماراتية من خلال التعاون مع كافة الجهات الرياضية والتي يأتي مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي في واجهتها للدور المحوري الذي يقدمه المركز بنشر ثقافة ممارسة الرياضة وفقا لأفضل المواصفات العالمية الرياضية، وعبر الشرقي عن سعادته بتوقيع مذكرة التعاون ووصفها بأنها تعزز التعاون المشترك بين الجانبين، وبما يساهم بتقديم أفضل الخدمات الرياضية للوسط الرياضي.

ترحيب دائم بكافة الجهات الرياضية

كما عبر عبد الله حسن محيوه عن سعادته بهذه الخطوة، مؤكداً أن المركز يفتح أبوابه للتعاون مع جميع الاتحادات الرياضية لضمان تقديم التأهيل المطلوب للعاملين في قطاع الرياضة الوطني. كما أكد على أن المركز يضع جميع إمكانياته وخبراته الأكاديمية والعلمية في خدمة الجهات الرياضية والمشاريع التي تعزز هذا القطاع الحيوي.

رؤية جديدة وتوظيف فاعل للتقنيات في مجال تطوير الرياضيين

بدوره، أشاد عبد العزيز الحصان بدور الاتحاد والخطوات المهمة التي يتخذها نحو تنظيم العمل وبناء البوابة الخاصة باختبارات المدربين، مبينًا أن المركز سيساهم بشكل فعال في هذا المشروع من خلال وضع المناهج الدراسية وتنفيذ الاختبارات النظرية والعملية وفق أحدث الأساليب العلمية.

آفاق واسعة لتعزيز استدامة التطوير

على صعيد أخر سلط محمد عبد الرحيم المري، الأمين العام لاتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، الضوء على العلاقة التاريخية التي تربط ا مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي بالاتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، متطلعًا إلى تعزيز آفاق التعاون من خلال برامج نوعية تشمل جوانب التدريب، التحكيم، والإدارة. وأكد على أن الخطط الجديدة التي ستنتج عن هذا التعاون ستخدم كافة الرياضات بدون استثناء، وستكون نموذجًا يُحتذى به في ألعاب رياضية أخرى.

مراسم التوقيع والجولة الميدانية

اختتم الحفل بتوقيع المذكرة في مقر مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي، ثم تم التقاط صور تذكارية تلاها جولة ميدانية في مبنى المركز. تم خلالها إطلاع المشاركين على التحديثات الجديدة في المبنى بعد انتهاء أعمال الصيانة، حيث لاقت التحديثات ترحيبًا وإشادة من قبل رئيس وأعضاء اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، الذين أكدوا على الفوائد الكبيرة التي ستتحقق من توظيف هذه المرافق الحيوية في خدمة عملية التأهيل الرياض لاسيما الاستحداثات الجديدة للقاعات التدريبية المجهزة بأعلى تقنيات التعليم والتدريب بجانب المساحات المخصصة للتأهيل والتدريب العملي.

تفاصيل المذكرة

تتضمن المذكرة عدة محاور رئيسية منها:

  • المؤتمرات والورش التدريبية: تنظيم دورات تدريبية، مؤتمرات، وورش عمل متخصصة بالتنسيق بين الطرفين.
  • تبادل المعرفة والخبرات: تبادل الدراسات، الأبحاث، والمطبوعات التدريبية لتعزيز المعرفة والابتكار.
  • الدورات التدريبية: تنظيم دورات تدريبية مشتركة وتحديد متطلبات وموضوعات هذه الدورات بالتنسيق بين الطرفين.
  • تطوير المناهج: التعاون في تطوير وتحسين المناهج الدراسية والمواد التدريبية.
  • البحث والتطوير: دعم البرامج البحثية والتطويرية وتنفيذ المشاريع المشتركة.

 

 

التزامات مشتركة

تجدر الإشارة إلى أنه بموجب هذا التعاون، يُعزز كلاً من مركز الإمارات للعلوم الرياضية والطب الرياضي واتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية التزامهما المشترك بتطوير الرياضة الإماراتية، ورفع مستوى الكفاءات الرياضية، وتحقيق الإنجازات على المستويين المحلي والدولي وفقاً للاستراتيجية الوطنية للرياضة 2031 التي تعمل على تنفيذها الهيئة العامة للرياضة وشركائها بكونها المظلة الرئيسة للرياضة في دولة الإمارات.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.