الإثنين, 26 فبراير 2024 | 10:24 مساءً

حصاد 2021 | أبرز تحديات السوق العقاري. وجني الثمار في 2022

قال المهندس محمد طاهر عضو اتحاد مطوري القاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية، عضو شعبة الاستثمار العقاري ،أن السوق العقاري شهد نموا كبيرا، وما يدلل على ذلك هو نتائج البورصة المصرية لشركات التطوير العقاري ،حيث أكدت تحقيقها نموا كبيرا في المبيعات، ويمكن اعتبار ذلك مؤشرا لانتعاش حركة المبيعات بالسوق خلال العام الجاري، ويري أن أزمة كورونا لم تؤثر سلبيا على السوق العقاري سواء العام الحالى أو حتى العام الماضي.

**الطلب العقاري أختلف جذرياً

واكد  طاهر أن الطلب العقاري أختلف جذرياً خلال السنوات الأخيرة عكس الماضي بفضل المنافسة الكبيرة بين المشروعات العقارية ورغبة العديد من الشركات العقاريه إدخال احدث انواع تكنولوجيا البناء الحديث في المشروعات العقارية التي تنفذ حاليا .

**العاصمة الإدارية الجديدة غيرت شكل الاستثمار

وقال طاهر   أن مدينة العاصمة الإدارية الجديدة هي المدينة الأكبر حاليا ،آلتي تستحوذ علي معدلات الطلب من قبل المواطنينمؤكدا من وجهة نظري أن مشروع إنشاء مدينة مثل العاصمة الإدارية الجديدة غيرت شكل الاستثمار العقاري في مصر وغيرت مفاهيم انشاء المشروعات السكنية في  مصر .

وذكر أن سوق العقارات شهد تقلبًا على مر السنين، ولكن في عام 2021 ظل مستقرًا بشكل عام، مع زيادة ملموسة في الأسعار بالفعل مع نهاية العام بسبب ارتفاع أسعار مستلزمات البناء.

وأكد طاهر أن قطاع العقارات في مصر يتمتع بسجل حافل من قدرته على التصدي للتحديات والأزمات، وانطلاقاً من الاستجابة الاستباقية والمدروسة لمصر للتداعيات الاقتصادية في التعامل مع جائحة كورونا ، حققت الدولة أداءً فاق ما كان متوقعاً. وهو ما شكّل علامة إيجابية لقطاع العقارات، حيث ساعدت في إرساء دعائم الأساس اللازم لدفع معدلات نمو الربحية أكثر هذا العام.

**مدن الجيل الرابع  دعمت الاقتصاد الوطني

وتابع طاهر قائلا : مدن الجيل الرابع ساهمت بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني وتشغيل عدد كبير من الشركات العقاريه والمستثمرين الذين كانوا يستثمرون في خارج مصر  لافتا إلي أن العاصمة الإدارية الجديدة قريباً ستناطح مشروعات عقارية في دولة الخليج مثل ناطحات السحاب هناك واعجوبه برج زايد في دولة الإمارات العربية الشقيقة  وكذلك في مصر البرج الايقوني الاعلي في افريقيا وثاني أعلي برج رأسي في العاصمة.

وأردف عضو غرفه التطوير العقاري ، قائلا القطاع العقاري سيجني ثماره كل هذه المشروعات السكنية في العام الجديد سواء علي صعيد المشروعات القومية من مدن الجيل الرابع أو الابراج الكبيره وناطحات السحاب في العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين واجهة مصر السياحية في المستقبل القريب .

وتقدر استثمارات المنطقة المركزية بالعاصمة الإدارية بنحو 3 مليارات دولار، بتمويل من الصين، تسدد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 15% منه، عبر دفعة مقدمة، والـ 85% الباقية يتم تمويلها من القرض بفترة سماح مدة الإنشاء البالغة 42 شهرا، ثم السداد بعد ذلك على مدة تمتد إلى 10 سنوات‪.

وتضم منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، 20 برجا باستخدامات متنوعة، من بينها السكني والإداري والتجاري والخدمي، وجار تنفيذ مشروعات منطقة الأعمال المركزية بالتعاون بين وزارة الإسكان، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وشركة cscec الصينية، وهي إحدى كبريات شركات المقاولات على مستوى العالم.

التعليقات مغلقة.