الجمعة, 9 ديسمبر 2022 | 10:32 مساءً

“شفيقة العامري” المرأة الإماراتية شريك في مسيرة البناء والتطور والتنمية

 

قالت الدكتورة شفيقة العامري أمين عام مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة: “يكتسب يوم المرأة الاماراتية في 28 أغسطس من كل عام أهمية بالغة للاحتفاء بالإنجازات والمكاسب التي تمكنت من تحقيقها وبلوغها في مختلف القطاعات والمجالات، ولتكون شريكاً حقيقياً جنباً إلى جانب الرجل في مسيرة البناء والتطور والتنمية ، للنهوض بدولتنا و التفوق على غيرها من دول العالم”.

وأضافت د. العامري:” ومنذ تأسيس اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة ، أولى  المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه مؤسس دولة الامارات المرأة الاهتمام الكبير عبر تشجيعها على العمل في مختلف القطاعات و تأهيلها وتعليمها للارتقاء بمكانتها في المجتمع ، الى جانب الدعم الكبير الذي تواصل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة تقديمه  للمرأة الإماراتية، ومتابعة سموها الحثيثة والدائمة لبنات الامارات ومسيرتهن التعليمية والاكاديمية والمهنية ، للارتقاء بالأجيال القادمة و تعزيز مساهمتهن في المجتمع.

 

كما أننا نشعر بالفخر لانتمائنا لدولة الإمارات ونشعر بالحب والولاء لقيادتنا الرشيدة التي هيأت للمرأة الإماراتية سبل النجاح والتقدم من خلال الثقة اللامتناهية في إمكانياتها، وتمكينها من رسم مسيرة التنمية الشاملة إلى جانب أخيها الرجل.

 

وتابعت بالقول:” و نثمّن الدور الكبير والدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله- للمرأة الإماراتية وحرص سموه الدائم على الالتقاء بالمواطنات والاطلاع على أعمالهن وانشطتهن وتقديم كل الدعم والمساندة لهن، وذلك لإيمان سموه بأهمية الدور الذي تقوم به المرأة الإماراتية في المجتمع، ومساهمتها الفاعلة في مختلف المجالات والقطاعات.

وقالت د. العامري :” لقد لعبت المرأة دورا هاما وبارزا في القطاع الاقتصادي وتمثل ذلك في اطلاق مشاريع وشركات خاصة بهن في قطاعات متعددة ومتنوعة منها القطاع الصناعي والتجاري والعقاري والاستثماري وغيرها، و قد شهدنا نماذج مشرفة من سيدات الاعمال اللواتي يدرن مؤسسات اقتصادية بحجم اعمال يفوق مئات ملايين الدراهم، وقد نجحن في اثبات جدارتهن وقدرتهن على العمل في هذا القطاع رغم ما يتطلبه من جهد وصبر للتمكن من النجاح.

وعلى صعيد ريادة الاعمال فقد اتجهت المرأة الاماراتية للعمل في القطاع الخاص واطلاق مشاريع ريادية نوعية ، وقد حققن نجاحات كبيرة، بفضل الدعم والتشجيع الذي وفرته قيادتنا الرشيدة، والجهود التي تقوم بها الغرف التجارية بالدولة عبر توفير التدريب والتأهيل لهن، وتشجيعهن على اطلاق مشاريع مبتكرة وابداعية .

وذكرت د. شفيقة العامري أن وجود المرأة في قطاع الاعمال قد مكنها من اكتساب المعرفة والخبرة، وشجعها على تطوير قدراتها وامكانياتها بما يخدم اعمالها ويحقق النجاح لها.

واختتمت الدكتورة شفيقة العامري حديثها بالقول:” إن احتفاء الدولة بالمرأة الإماراتية ما هو إلا انعكاس لما وصلت إليه المرأة وما حققته من إنجازات في كافة المجالات، كما يعد تشجيعاً لها للسير نحو تحقيق العديد من المكاسب والتقدم والارتقاء، بحيث لا تقف أية تحديات أمام طموحاتها ورغبتها في المشاركة والإسهام الدائم في بناء وطنها”.

التعليقات مغلقة.