الإثنين, 17 يونيو 2024 | 7:33 مساءً

ظفار العالمية تعقد شراكة استراتيجية مع بالميد الإماراتية لتعزيز الاستدامة في منطقة الخليج العربي

 

أعلنت “ظفار العالمية”، إحدى الشركات الرائدة في مجال توريد المستلزمات الأساسية للشركات في الشرق الأوسط، عن إطلاق شراكة استراتيجية مع “بالميد”، الشركة الإماراتية المتخصصة في إنتاج المنتجات القابلة للتحلل الحيوي المصنَّعة محلياً، في خطوة تهدف إلى تحقيق أهداف الاستدامة وتطبيق الممارسات الخضراء لدى كلتي الشركتين من خلال مساعدة الشركات الموجودة في منطقة الخليج العربي على استبدال المنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد ببدائل صديقة للبيئة وعالية الجودة.

وتطمح “ظفار العالمية” بموجب هذه الاتفاقية إلى استخدام قاعدة عملائها الواسعة وخبرتها السوقية العميقة وانتشارها الجغرافي الواسع على امتداد منطقة مجلس التعاون الخليجي لزيادة مبيعاتها وتوفير منتجات شركة “بالميد” القابلة للتحلل الحيوي أمام شرائح متعددة من عملائها ضمن قطاعات الضيافة وخدمات الأطعمة والمشروبات وإدارة المرافق والشركات.

وقال فالح العبري، الرئيس التنفيذي لـ “ظفار العالمية: “يسرنا إطلاق هذه الشراكة مع “بالميد” إذ تأتي في إطار هدفنا الاستراتيجي المتمثل بدعم المصنّعين المحليين ومساعدتهم على النمو عبر إتاحة قاعدة عملائنا الواسعة المتوزعة عبر الخليج العربي. هذا ويشكل هذا التعاون دليلاً جديداً على التزامنا بتوفير الحلول المستدامة لعملائنا ومساعدتهم على تقليل الأضرار البيئية. وإذ نرى أن التحول نحو الاستدامة بات ضرورة ملحةً لحماية كوكبنا،  نقوم بجهود حثيثة لتسريع رحلة التحول هذه من خلال إرشاد عملائنا وتشجيعهم على تطبيق الممارسات المستدامة عبر مختلف مراحل عملياتهم التشغيلية”.

 

وتأتي هذه الشراكة انسجاماً مع الأهداف المستدامة لدى الشركتين وتماشياً مع قرار دولة الإمارات العربية المتحدة القاضي بحظر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد اعتباراً من 1 يناير 2025، بما فيها أكياس التسوق، والأعواد البلاستيكية، وأغطية الطاولات، والأكواب، وأوعية الأطعمة المصنوعة من الستيروفوم، وماصات الشرب ومسحات القطن البلاستيكية.

ومن جانبها، قالت لميس الهاشمي، الشريكة المؤسِّسة لـ “بالميد”: ” لا شك أن الخبرة الواسعة التي تتمتع بها “ظفار العالمية” وحضورها الكبير في السوق يجعلانها شريكاً مثالياً لنا في مسعانا الدائم نحو توسيع آفاقنا وتوفير المنتجات الصديقة للبيئة أمام المزيد من الشركات والأسواق. كما ونطمح من خلال هذه الشراكة إلى تعميق إمكانيات التواصل مع العملاء في كل من الإمارات وعمان وقطر وخارجها وذلك لتعزيز حضورنا السوقي والمساهمة في رسم مستقبل أكثر استدامة للمنطقة. وتماشياً مع التزامنا الراسخ بالاستدامة، يسعدنا أن تتضافر مساعينا مع مساعي “ظفار العالمية” لتحقيق ذلك”.

وانطلاقاً من إدراك “ظفار العالمية” و “بالميد” للتحديات أمام تطبيق الممارسات المستدامة، تلتزم الشركتان بدعم هذا التحول من خلال إبراز المزايا والفوائد التي يجنيها العملاء والمستخدمون النهائيون من جراء ذلك. وبفضل تبنيها استراتيجية مدروسة لدخول السوق، تمتلك “ظفار العالمية” جاهزية كاملة لضمان تعاون ناجح ومثمر مع “بالميد” لدعم الشركات من جميع الأحجام وعلى امتداد المنطقة لاعتماد ممارسات صديقة للبيئة.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.