السبت, 20 أبريل 2024 | 12:51 صباحًا

على خطى سوزانا.. كيف تتجنبين اكتئاب ما بعد الحمل

تحولت قصة «سوزانا بابيتش»، التي انتحرت وهي تبلغ من العمر 28 عامًا، للأكثر حديثًا بين الكثير من الأمهات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وبالبحث عن قصة سوزانا، جاء في تقرير «ذا صن»، أنها كانت تعيش في صربيا وكانت تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة وأنها أقدمت على قتل نفسها بالرصاص ليلة الاحتفال بعيد ميلادها حين خرج زوجها لشراء كعك الاحتفال.

وتم العثور على سوزانا في حالة من الإعياء بعد إلقاء الرصاص على نفسها، من قبل الأصدقاء الذين توافدوا على المنزل للاحتفال بهذه المناسبة وبعد استدعاء سيارة الإسعاف ونقلها إلى المستشفى تُوفيت في الحال لأن إصابتها كانت بطلقة من المسدس في الرأس.

تقول صديقة سوزانا إنها كانت على علاقة جيدة مع زوجها وكانت قد وضعت طفلها قبل شهرين فقط، ولكن يبدو أنها عانت من مرحلة الاكتئاب ما بعد الولادة، حيث نقلت لطبيبها أنها تشعر بأنها ليست على ما يرام.

اكتئاب ما بعد الولادة هو اضطراب مزاج شائع يرتبط بالولادة، يصيب واحدًا من بين كل عشر نساء يلدن، وتشمل الأعراض الحزن، وانخفاض الطاقة، والقلق، والبكاء، والتهيج، وكذلك مشاكل النوم والشهية، ويمكن أن تؤثر سلبا على الطفل حديث الولادة.

وهنا ينصح الأطباء بضرورة الاعتراف بمعاناة الكثير من السيدات بالاكتئاب بعد وضع أطفالها وإن هذه الفترة تتراوح بين عدة أسابيع وعدة أشهر بسبب التغيير في الهرمونات والنفسية.

لذا إليك مجموعة من النصائح تساعدك في التغلب على هذا الاكتئاب لتكونى أمًا جيدة:

– الاعتراف بالمرض ومحاولة معرفة أسبابه وعلاجه وعدم الخوف من الاعتراف بذلك.

– طلب المساعدة من أحد الأقارب والأصدقاء في العناية بالطفل وتحضير وجبة الغذاء دون خجل.

– البحث عن علاج سواء كان نفسياً من خلال التحدث مع الأطباء بخصوص المشكلة، أو علاجاً دوائياً من خلال تناول مضادات الاكتئاب الآمنة خلال الرضاعة.

– اعتنى بنفسك واحصلى على قسط من الراحة، من خلال الاسترخاء وممارسة اليوجا وأخذ حمام ساخن أو الخروج.

– تناول الأطعمة الصحية المحتوية على الأوميجا 3، مثل سمك السلمون، مع تجنب شرب المشروبات المحتوية على كمية كبيرة من الكافيين، كالقهوة.

– اذهبى لممارسة الرياضة بانتظام.

كما توصل بحث طبي إلى أن الغناء يساعد المرأة على التغلب على اكتئاب ما بعد الولادة، مشيراً إلى أن الأمهات اللاتي يعانين من أعراض معتدلة إلى شديدة من الاكتئاب تتحسن حالتهن النفسية في حال ممارستهن لهواية الغناء.

ولم تتمكن الدراسة من الوصول إلى العلاقة بين الغناء وبين تراجع حدة الاكتئاب، ولكن أبحاثا سابقة أشارت إلى أهمية وفائدة الغناء في تعبير النساء عن مشاعرهن.

كما كشفت بعض الدراسات إلى أن غمر الطفل الجديد واستنشاق رائحته تساعد على تنشيط دائرة المكافأة العصبية عند الأم، مما يعمل بدوره على علاج الاكتئاب الذي يصيبها بعد الولادة.

لذا يفضل ترك المولود الجديد مع الأم بعد الولادة مباشرة ويفضل أيضًا تشجيع الأم على إرضاع الطفل، لأن الرضاعة الطبيعية تساعد على استنشاق رائحة الطفل بشكل أفضل وبالتالي تخفف من اكتئاب ما بعد الولادة عند الأم بشكل أسرع.

وأوردت مجلة «علم النفس اليوم» الألمانية أنّه يمكن محاربة ما يسمى باكتئاب ما بعد الولادة من خلال بعض التدابير البسيطة، على رأسها الرضاعة الطبيعية. خلال هذه العملية، يفرز الجسم هرموني «أوكسيتوسين» و«برولاكتين» اللذين يخففان من حدة المخاوف ويحميان من الاكتئاب.

كما أنّ التعرض لأشعة الشمس يساعد الجسم في تكوين فيتامين «د» الذي يقي بدوره من الإصابة بالاكتئاب. وبالإضافة إلى ذلك، تلعب مساندة الزوج والأهل دوراً مهماً للغاية في مواجهة اكتئاب ما بعد الولادة.

التعليقات مغلقة.