الأربعاء, 17 أبريل 2024 | 11:46 مساءً

كابسات” يحتفل بالذكرى الثلاثين لتأسيسه ويعود مجدداً بنسخة عام 2024 إلى مركز دبي التجاري العالمي

 

يُنظم مركز دبي التجاري العالمي دورة العام 2024 من “المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الاصطناعية – كابسات” احتفاءً بالذكرى الثلاثين لانطلاق هذا الحدث الأبرز عالمياً في قطاعات البث والأقمار الصناعية وإنشاء المحتوى والإنتاج والتوزيع ووسائل الإعلام الرقمية، وذلك خلال الفترة من 21 إلى 23 مايو 2024. ويتزامن الحدث مع استضافة مركز دبي التجاري العالمي للنسخة الثانية من معرض “إنتيغريت ميدل إيست” الذي يُعَدُّ منتدىً رائداً ومنصةً تجمع أخصائيي البث المرئي والمسموع وتكنولوجيا الوسائط، حيث يُشكّل حلقة وصلٍ بين قادة القطاع ومشتري الحلول المتكاملة من قطاعات التعليم والإعلام والترفيه والضيافة وتجارة التجزئة والاتصالات.

 

ومنذ انطلاقه، شهد معرض “كابسات”، الذي يُنظّمه مركز دبي التجاري العالمي بالتعاون مع عدد من الشركاء الرئيسيين من قطاع الإعلام في المنطقة، تطوّراً مستمراً ليُواكب أحدث التوجّهات والتقنيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. ويضمّ المعرض عروضاً تقديميّة مُلهمة وجلسات نقاشية وورش عمل وعروضاً للمنتجات ودروس رئيسية حول التكنولوجيا، ضمن بيئة متنوعة تُحفّز تبادل المعرفة والخبرات.

 

الشرق الأوسط يقود مستقبل إنشاء المحتوى

يُتوقّع أن تصل قيمة سوق الإعلام والترفيه في الشرق الأوسط إلى 42.72 مليار دولار أمريكي، وأن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 9.41 في المئة ليصل إلى 66.99 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2029. 1 وتحتفظ المنطقة بمكانتها كوجهة رائدة لصناعات المحتوى المصور والبث والأقمار الاصطناعية، حيث تشهد تحولاً ملحوظاً من سوقٍ لاستهلاك المحتوى إلى مركزٍ لإنشائه. ويُنتظر أن يكشف “كابسات 2024” عن مستقبل إنشاء المحتوى وتوزيعه، حيث يُشكّل منصة عالمية لقطاع الإعلام والترفيه والتكنولوجيا تستقطب أكثر من 120 دولة.

 

كما يتوقع أن يُشكّل الحدث هذا العام ملتقىً استثنائياً، حيث يمتاز بعودة “مؤتمر المحتوى”، الذي يُتيح الفرصة لاستكشاف وتقديم رؤى حول المشهد الإعلامي دائم التطوّر؛ وقمة “سات إكسبو”، وهي منصة رائدة تؤدي دوراً محورياً في دفع عجلة الابتكار وإبرام شراكات استراتيجية؛ وفعالية “نيكستجن كونتينت” التي تُتيح فحص المحتوى قبل إصداره؛ ما يجعله منصة لأفضل مبدعي المحتوى وموزعيه ومستثمريه في المنطقة. ويُوفّر الحدث مساحات حصرية للتفاعل والمناقشة والابتكار ضمن اقتصاد المبدعين والاستثمار المستدام للفضاء.

 

“إنتيغريت ميدل إيست” يؤدي دوراً جوهرياً في نمو السوق

بعد النجاح الكبير الذي حققه في العام 2023، سيجمع “إنتيغريت ميدل إيست” من جديد قادة التكنولوجيا في مجال الأنظمة المتكاملة والتكنولوجيا السمعية البصرية الاحترافية، ويستقطب المشترين من مختلف القطاعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويهدف الحدث إلى إبراز تطور سوق التكنولوجيا السمعية البصرية الاحترافية الذي يُتوقع أن تصل قيمته إلى 396.41 مليون دولار بحلول العام 2028، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 8.61% في الفترة من 2024 إلى 2028i. ويُعدّ زيادة استخدام اللوحات الرقمية، وارتفاع شعبية التعلم الإلكتروني، والتطورات الحاصلة في مجال التكنولوجيا، من أبرز العوامل التي لعبت دوراً محورياً في نمو هذا السوق، وذلك وفقاً لدراسة “تكنافيو” التحليلية لسوق البث المرئي والمسموع. وبالإضافة إلى ذلك، سيسلط “إنتيغريت ميدل إيست” الضوء على التطورات في سوق المباني الذكية الذي يُتوقع أن يشهد ارتفاعاً من 96 مليار دولار في العام 2023 إلى 408 مليار دولار بحلول العام 2030، وفقاً لتقرير صادر عن “ماركت ريسيرتش فيوتشر” ii.   

 

وسيُناقش المعرض مواضيع متنوّعة مثل الابتكار، والميتافيرس، ومستقبل العمل، واللوحات الرقمية الأساسية للأعمال، والمباني الذكية، والتصميم المستدام، بالإضافة إلى أجندة خاصة بصناعة التكنولوجيا السمعية البصرية الاحترافية. كما ستتاح للحضور الفرصة للاطلاع على أفكار ورؤى مفيدة من المتحدثين العالميين ومتخصصين في الصناعة، والاستفادة القصوى من فرص التواصل والتفاعل القيّمة.

 

ويُثمر تعاون “كابسات” مع “إنتيغريت ميدل إيست” عن منصة مشتركة تُتيح للحضور والعارضين الوصول إلى فرص تجارية ناشئة في قطاعات التعليم والإعلام والترفيه والضيافة والتجزئة والاتصالات، بالإضافة إلى قطاعات الشركات والفعاليات والعقارات. 

 

وقال أبيشيك جاناباثي، مدير في مركز دبي التجاري العالمي: “يسرّنا استضافة النسخة الثلاثين من معرض “كابسات” الذي يتزامن مع الدورة الثانية من معرض “إنتغريت ميدل إيست”، ما يُوفّر منصة فريدة تجمع رواد قطاعات المحتوى والبث والأقمار الاصطناعية والإعلام والترفيه. ولطالما نجح ‘كابسات’ في استقطاب مشاركين من مختلف القطاعات، بما في ذلك التجزئة والضيافة والرعاية الصحية والتعليم والإعلام والقطاع الحكومي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونتوقع أن يتيح هذا التعاون آفاقاً جديدة لرواد التكنولوجيا ومشتري الحلول المتكاملة لاستكشاف التوجّهات الناشئة في السوق”.

 

ويستند “كابسات” إلى إرثٍ يمتد لثلاثة عقود، ليواصل دوره كمنصة للأعمال والتواصل وتبادل المعرفة لقطاعات الإعلام والمحتوى والتكنولوجيا الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. وبالتزامن مع الذكرى الثلاثين لانطلاق هذا الحدث، فإنه يواصل السعي لتشكيل مستقبل إنشاء وتوزيع المحتوى بالتعاون مع قادة القطاع والجهات المعنية.

 

 

التعليقات مغلقة.