الإثنين, 15 أغسطس 2022 | 11:03 مساءً

مصر تعود لمنتدى دافوس بعد غياب 5 سنوات

أكدت وزارة المالية أن دعوة مصر للمشاركة فى المنتدى الاقتصادي العالمي والذى سيعقد بمدينة دافوس السويسرية” تحت عنوان “العولمة وتشكيل بنية عالمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة”خلال الفترة من 22 يناير إلى 25 يناير الجارى.جاء نتيجة لما حققته مصر من إصلاحات إيجابية وبارزة في مختلف القطاعات نتيجة للتنفيذ الجيد لبرنامجها الإصلاحى، وهو ما أثار رغبة المجتمع الدولى لعودة مصر للمشاركة بهذا المنتدى عقب 5 أعوام من انقطاع المشاركة للاستماع إلى التجربة المصرية وما قامت به مصر من خطوات جادة تجاه إصلاحات جريئة بهدف تعزيز اقتصادها الذي أظهر علامات قوية على التعافي خلال الفترة الحالية وحقق مستويات قياسية من مؤشرات ايجابية لمعدلات النمو مما جدد ثقة المؤسسات الدولية في اقتصاد مصر من جديد .

ومن المقرر أن يعقد الدكتور محمد معيط خلال زيارته عدد من النقاشات والموائد المستديرة مع كبار البنوك الاستثمارية والشركات العالمية لمناقشة سبل تعزيز مكانة مصر عالميا وخفض التكاليف المالية وبحث سبل جذب مزيد من الاستثمارات العالمية ومواصلة المباحثات نحو ابتكار نماذج تمويل سيادية جديدة.

كما سيعقد أيضا وزير المالية عدد من المباحثات العامة عن الأوضاع المصرية الاقتصادية والإقليمية الحالية مع عدد من البنوك الدولية على رأسها بنك ستاندرد تشارترد والفرص المتاحة لمواصلة جهود التعزيز والدعم لمصر واستعراض مؤشرات الاقتصاد المصري ومعدلات النمو والوقوف على المستجدات المتعلقة بالاقتصاد المصري والتطورات الاقتصادية والمالية وتبادل وجهات النظر والخبرات مع صانعي القرارات و المستثمرين فيما يتعلق بمجالات التعاون المشتركة فى الفترة المقبلة.

كما سيناقش المؤتمر العديد من التحديات العالمية أبرزها التغير المناخي وتباطؤ الاقتصاد العالمي ودور البنوك المركزية في مواجهة الركود إلى جانب عقد عدد من الجلسات العامة حول “إدارة أزمة القمامة العالمية و”شمول العولمة الرقمية” و”ما اذا كانت العولمة تمثل تراجعا ام إعادة للابتكار”.

جدير بالذكر أن منتدى دافوس هو واحد من أهم الأحداث الاقتصادية العالمية التي تشهدها سويسرا سنوياً وهو الاجتماع السنوي لأعضاء منتدى الاقتصاد العالمي والذي يضم رؤساء دول وحكومات ووزراء مالية ومحافظو بنوك مركزية ورؤساء مجالس إدارات ومؤسسات عالمية كبرى والعديد من كبار رجال الاعمال من مختلف بقاع العالم وذلك لمناقشة القضايا العامة التي يمكنها أن تطور الاقتصاد والسياسة على المستوى العالمى أو التى يمكن أن تعيق التطور وكيفية وضع حلول نموذجية لها كما إنه يتم وضع مسودات لخطط ومشاريع اقتصادية مشتركة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.