الأحد, 23 يونيو 2024 | 10:33 صباحًا

ملتقى المدراء التنفيذيين لأندية دبي يستعرض منهجية رفع كفاءة الأداء المالي وزيادة قيمة الأصول

 

 

نظم مجلس دبي الرياضي صباح أمس ملتقى المدراء التنفيذيين لشركات كرة القدم في إطار تنفيذ خطته الاستراتيجية في الجانب المتعلق بتطوير القدم بأندية دبي، والذي أقيم تحت عنوان “زيادة القيمة في صناعة كرة القدم”

وأقيم الملتقى بحضور سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام، وتحدث في الملتقى جويدو فينجا الرئيس التنفيذي السابق لنادي روما الإيطالي بحضور المدراء التنفيذيين لشركات كرة القدم بأندية دبي والمدراء الرياضيين والفنيين ومدراء الفريق الأول ومدراء الأكاديميات ومسؤولي الاحتراف والتسويق والاتصال والاستثمار في أندية دبي.

وأهدى سعادة سعيد حارب إلى جويدو فينجا كتاب “قصتي” الذي يروي فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” قصصًا من مسيرة الإنجازات وبناء الدولة.

وتحدث جويدو فينجا عن حوكمة الأندية المحترفة والكفاءة المالية لها، وكيفية وضع خطط التسويق والأنشطة التجارية، والتصرف في أصول النادي، وأنماط ملكية الأندية، كما تحدث عن كفاءة الأداء الرياضي واستراتيجية إدارة المواهب، ومراحل بناء الفريق، ودور المدير الرياضي، وعناصر نجاح أكاديميات كرة القدم.

واستعرض جويدو أنماط ملكية الأندية في مختلف دول العالم وأعطى نماذج على ذلك من أشهر الأندية العالمية ذات الطبيعة الاستثمارية، حيث توجد أندية ذات ملكية خاصة بالكامل مثل نادي ليفربول الإنجليزي، وأندية أخرى ذات ملكية جزئية للقطاع الخاص مع جزء من الأسهم مدرج بشكل عام مثل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، كما يوجد أندية خاضعة للأسهم الذهبية، ويكون القرار فيها خاضع للملكية الخاصة من المستثمرين، إلى جانب امتلاك اتحاد المشجعين حق النقض على القرارات الرئيسية، ومن أمثلة ذلك نادي ساف البرازيلي.

وهناك نموذج لأندية مملوكة بنظام 50 + 1 ويحصل فيها المشجعين على أغلبية في حق التصويت على القرارات، مثل نادي باير ليفركوزن الألماني، والنموذج الخامس الذي يكون فيه الأندية مملوكة بالكامل للاتحادات التي يقودها المشجعين من الأعضاء الذين يدفعون رسوم العضوية السنوية للنادي، مثل فريق بالميراس البرازيلي.

وأكد جويديو فينجا أن كرة القدم تمثل الشغف والرغبة في النجاح، وأن الاستثمار في كرة القدم لا ينحصر في الجانب المادي واستعراض الأداء الفني للاعبين فقط إنما هو حياة اجتماعية كاملة، إذا لابد من وضع الجانب المجتمعي والجماهيري في مقدمة أولويات التخطيط لكي يتمكن النادي النادي من تحقيق التطور والوصول إلى النجاح الحقيقي، فبدون المجتمع لن يكون هناك وجود للرياضة، وقال أنه شاهد هذا الجانب في الإمارات حيث يوجد اهتمام وعناية كبيرين بأفراد المجتمع، خاصة في شهر رمضان.

وأوضح أن النتائج الإيجابية دائمًا تأتي من شيء له قيمة، وللحصول على هذه القيمة يكون من خلال تطوير الرياضة باستمرار، كما أن تطور النادي مرتبط بالتفاعل الجماهيري معه، لذلك على الأندية أن تشارك قراراتها مع جمهورها لكي تزيد من التفاعل الجماهيري معها وتزيد من روح الانتماء لديهم، فقد يكون أداء الفريق سيئًا في فترة من الفترات، ويخوض مباراة ضعيفة المستوى، لكن جمهوره يملأ المدرجات لمتابعة فريقه لأن لديه روح الانتماء ويعتبر نفسه جزء من النادي، ويجب أن تعمل الأندية على يكون النادي والجمهور مترابطين كعائلة واحدة بشرط أن يتم التحكم في هذا الأمر حتى لا يصل التشجيع إلى مرحلة التعصب السلبي التي تسبب الخسائر والأضرار.

وقال جويديو: “أنه يجب على المؤسسات الرياضية أن تعمل على تحقيق معادلة مكونة من أربع عناصر لابد أن تكون متكاملة على حد سواء لكي تستمر الأندية في التطور وتحقيق الاستدامة وهذه العناصر هي الاستثمار والتسويق أو الترويج وانتماء الجمهور والأداء الفني للاعبين، كما أن هناك عوامل رئيسية تساعد على تحقيق ذلك وهي فلسفة كرة القدم، وتحسين المنشآت، والتعليم.

وتأتي أهمية وجود هذا المتحدث الدولي من الأهمية التي اكتسبها الدوري الإيطالي والتطور الذي بلغته الأندية الإيطالية، كون المتحدث كان رئيسًا تنفيذيًا لأحد أهم الأندية الإيطالية منذ عام 2013، كما عمل كمدير للاتصال ومدير الإعلام حتى وصل إلى منصب الرئيس التنفيذي للنادي، لذلك فإن لديه الخبرة الكافية التي تجمع بين الجانب التسويق والإعلامي والإداري، وعاش جويدو فترة في دبي جعلته يفكر في إطلاق برنامج لتطبيق منهجية الأندية الإيطالية على أندية دبي.

ويعمل مجلس دبي الرياضي على إطلاق المبادرات والبرامج وتنظيم الملتقيات والدورات التدريبية تنفيذًا لخطته الاستراتيجية التي تهدف إلى تطوير الأندية وشركات كرة القدم في دبي، حيث ينظم المجلس أكثر من 28 ملتقى وورشة عمل دولية ومحلية سنويًا، بالإضافة إلى العديد من البطولات الرياضية المتخصصة للمراحل السنية في مختلف الألعاب الرياضية.

التعليقات مغلقة.