الأحد, 14 يوليو 2024 | 10:44 صباحًا

“7X” (سفن إكس) تعلن عن خطط توسعية استراتيجية لتعزيز حضورها العالمي والارتقاء بتجربة المتعاملين

 

أعلنت “7X” (سفن إكس) -مجموعة بريد الإمارات سابقاً – عن خُطط توسّعٍ كبرى ضمن استراتيجيتها التي أطلقتها مع بداية العام والتي تهدف إلى تعزيز محفظتها المتنوّعة وتوسيع انتشارها محلياً وعالمياً. وتشمل خطط التوسع الجديدة النطاق المتنامي لخدماتها والإمكانات الواسعة لشركاتها الفرعية بما في ذلك، “بريد الإمارات” و”إي أم أكس” و”مركز الوثائق الإلكتروني” و”فنت إكس” التي تضمّ “وول ستريت للصرافة” و”إنستانت كاش”.

 

وتُخطّط “بريد الإمارات”، الذراع البريدي لـ”7X” (سفن إكس) والمزوّد الرسمي للخدمات البريدية في دولة الإمارات، لتعزيز شبكة مواقعها بإضافة مراكز جديدة في مواقع استراتيجية في الدولة، وذلك لضمان وجود مراكز لخدمة أي متعامل على بعد مسافة لا تتجاوز خمس دقائق في السيارة، بالإضافة إلى توفير خدمات جديدة في كل مركز لتناسب المجتمعات التي يخدمها وفقاً لاحتياجات المتعاملين القريبين منه. وتُدير الشركة حالياً الشبكة الأكثر شمولاً للخدمات البريدية والمجتمعية في دولة الإمارات، إذ تضمّ 85 فرعاً واثنين من الأكشاك في مراكز التسوق، بالإضافة إلى مراكز الخدمة التي سيتم افتتاحها قريباً. كما تُسهِّل عضوية دولة الإمارات، ممثّلةً بـ”7X” (سفن إكس)، في الاتحاد البريدي العالمي، وصول المجموعة إلى شبكة بريدية عالمية تشمل 192 دولة. وفي هذا السياق، مددت “بريد الإمارات” ساعات العمل في بعض فروعها لغاية الساعة الثامنة مساءً، اعتباراً من الأول من يوليو 2024، كما ستعمل هذه الفروع أيام السبت لتسهيل تقديم الخدمات لمتعامليها وتعزيز راحتهم وتلبية متطلبات الأسواق العالمية.

 

وتُوفّر “إي أم أكس”، ذراع خدمات أعمال التوصيل السريع والطرود لمجموعة “7X” (سفن إكس)، مجموعة واسعة من الخدمات في دولة الإمارات من خلال 10 مراكز توصيل يخدمها أسطول سريع التوسع، والذي أصبح يضم أكثر من 600 مركبة وأكثر من 600 موظّف توصيل. وتدير الشركة مركزاً رئيسياً للعمليات في مطار دبي بالإضافة إلى التعامل مع الشحنات من مطاري أبوظبي والشارقة، بما يضمن توفير حلول موثوقة في مجال التوصيل والخدمات اللوجستية. وبصفتها مزوّداً لخدمات أعمال التوصيل السريع والطرود، وقّعت الشركة مؤخراً عدّة اتفاقيات رئيسية مع عدد من القنصليات ومراكز الخدمات الحكومية والبنوك وشركات التجارة الإلكترونية، مما يُؤكّد قدرتها على تقديم حلول توصيل وحلول لوجستية رقمية مخصصة لمتعامليها من الشركات. وتعمل الشركة على توسيع نطاق أعمالها للوصول إلى جهات ودول جديدة خلال الأشهر القادمة وتوفير إمكانية التخليص الجمركي وخدمات الميل الأخير لأسواق رئيسية جديدة. وتوفر “إي أم أكس” خدمات التوصيل على المستويين الإقليمي والدولي لأكثر من 200 وجهة بفضل شبكتها الموسّعة من شركاء التوصيل السريع، وسعيها الدائم لتوسيع نطاقها العالمي بزيادة شبكة حلفائها الاستراتيجيين. وتستعين الشركة بمكاتبها الجمركية الداخلية ومرافقها التشغيلية عالمية المستوى في المطارات لتقديم خدمات لوجستية مرنة عبر الحدود، بهدف الارتقاء بواقع الخدمات اللوجستية حول العالم.

 

وتضمّ “فنت إكس”، الذراع المالي لـ”7X” (سفن إكس)، تحت مظلّتها شركتي “وول ستريت للصرافة” و”إنستانت كاش” المتخصّصتين في تقديم الخدمات المالية لأكثر من 100 وجهة وتشهد الشركتان توسعاً مستمراً. وتعتزم “وول ستريت للصرافة”، إحدى أوائل شركات الصرافة في الدولة والمرخّصة من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، المضي في استراتيجية توسّع طموحة تشمل تعزيز شراكاتها التجارية مع المؤسسات المالية الرائدة وافتتاح فروع جديدة في الدولة. وتُدير الشركة حالياً 33 فرعاً في مختلف أنحاء الدولة، بما في ذلك الفرع الخامس الجديد في مول أبوظبي، لتسهيل وصول المتعاملين إلى خدماتها المتنوّعة للتحويلات المالية التي تشمل تحويل الأموال عالمياً والصرف الأجنبي وتسوية التعاملات التجارية وخدمات الرواتب وتداول العملات بالجملة وغيرها من الخدمات الموجّهة للأفراد والشركات على حدٍّ سواء.

 

وباعتبارها شركة تحويل الأموال الوحيدة المرخصة من قبل مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، تتمتّع شركة “إنستانت كاش” بسمعة مرموقة كإحدى أسرع كيانات تحويل الأموال العالمية نمواً في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وحصلت الشركة مؤخراً على ترخيص نظام “خدمات الدفع للتجزئة ومنظومات البطاقات” من الفئة الثانية من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، مما يؤكّد التزامها بتوفير أسعار تنافسية وخدمات استثنائية لمتعامليها. وطرحت الشركة أيضاً منصة واجهة برمجة التطبيقات المفتوحة “أوبن إيه بيه آي” (Open API) “آي سي إيه بيه آي” (IC API) المُصمّمة لتبسيط عمليات تحويل الأموال للمتعاملين العالميين. وتُسخّر الشركة شبكتها العالمية التي تضمّ أكثر من 145 وكيلاً في أكثر من 90 دولة، لتقديم خدمات تحويل الأموال الدولية بسلاسة ويُسر.

 

ويقدّم “مركز الوثائق الإلكتروني”، بصفته شركة تابعة لـ”7X” (سفن إكس) ومتخصصة في دمج وتوفير الحلول الرقمية، نماذج عمل سلسة ومرنة، مثل نموذج “البرمجيات كخدمة” المتطور، ما يُعزز ريادة المركز في مجال توفير الحلول والخدمات لأكثر من 90 عميلاً في 10 دول و11 قطاعاً مختلفاً، والقائمة على الحلول الخارجية لمساعدتهم في تحقيق أهدافهم بالتحول الرقمي واستغلال أقصى إمكانياتهم.

 

وقال عبدالله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لـ7X (سفن إكس): “نفخر بالإعلان عن خطط توسعنا الطموحة التي تكرس قوة شبكة مجموعتنا وتمكننا من تعزيز انتشار خدماتنا من خلال الشركات التابعة لنا. ونسعى إلى توفير خدمات غير مسبوقة لمتعاملينا بإضافة مراكز خدمة، وفروع جديدة وتمديد ساعات العمل وتعزيز شبكتنا إقليمياً ودولياً. وبالإضافة إلى ذلك، تشغّل 7X أكثر من 700 موقع للاستلام والتسليم وتعمل للوصول بهذا الرقم إلى 1000 موقع بحلول نهاية عام 2024، مما يؤكد التزامنا بتعزيز كفاءة خدماتنا وبتسهيل وصول المتعاملين إليها.”

 

وأضاف الأشرم: “تشمل مجالات استثماراتنا نقل الرسائل والطرود والأموال والبيانات، وسنواصل العمل على تمكين هذه المجالات لإيجاد شبكة واسعة تُغطّي دولة الإمارات والعالم ككل. وبينما نمضي قُدُماً في مسيرة النمو، سنواصل التركيز على تسخير الابتكارات الرقمية والشراكات الاستراتيجية للإسهام في تحقيق رؤية دولة الإمارات ببناء منظومة لوجستية ومالية متكاملة وديناميكية.”

 

وتعتمد “7X” (سفن إكس) نهجاً يستند إلى الشراكات الرئيسية واستراتيجيات التوسّع بغرض تعزيز محفظة أعمالها ومجموعة المنتجات التي تُقدّمها، وتمكين عالمٍ دائم الحركة. وبالإضافة إلى ذلك، تعتزم المجموعة إطلاق حلول رقمية مبتكرة، تتماشى مع الاستراتيجيات الوطنية لتعزيز التحول الرقمي واسع النطاق في قطاع الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات.

 

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.